شهادة المرأة في الإسلام

شهادة المرأة في الاسلام  

هل دائما شهادة المرأة نصف شهادة الرجل؟ الجواب لا

بل في الغالب هي بمقدار شهادة الرجل الا في بعض الاحيان لعلة ما وهذا مثال :

قال تعالى :

” {واستشهدوا شهدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى} سورة البقرة 282

” تذكر أحدهما الأخرى ” فالحق عند الله أغلى من الرجال عند النساء.

والآية موضوعها ” الدين “

والعمل معصوب على رأس الرجل

فإذا دخلنا في موضوع العرض والشرف فهو أغلى بكثير من كل أموال الدنيا.

على الأقل عندنا نحن المسلمين.

…………………

متى تعدل شهادة المرأة شهادة الرجل؟

أنزل الله آيات ” اللعان ” في سورة النور آية 6 وفيها استبدال الشهادة بالشهود.

هو يشهد أربع شهادات بالله إنه لمن الصادقين فيما رمى به زوجته. ثم يدعو على نفسه باللعنة إن كان كاذباً.

فهل ترمى المرأة بالحجارة حتى الموت لأنّ زوجها أقسم؟

لا. ولكن تدافع المرأة عن نفسها فتقسم أربع شهادات بالله أنّه كاذب.

ثم تدعو على نفسها ” أنّ لعنة الله عليها إن كان من الصادقين ” تم يفرّق القضاء بينهما.

…………………

الذي أريد أن أصل إليه هو أنّ شهادة المرأة في الدفاع نفسها تعدل شهادة رجل.

هو يشهد أربع شهادات بالله.

وهي تشهد نفس العدد.

فليس دائما شهادة الرجل تعدل شهادة امرأتين.

ومعلوم أن موضوع العِرض والشرف أعظم من موضوع المال.

ملاحظة لكل باحثة عن الحق في ظل الاسلام :
************************************
أحيانا تصبح شهادة المرأة بشهادة رجلين: 
مثال توضيحي : 
_______
مات رجل وترك امرأته حاملاً. 
يحفظ نصيب الجنين على الاحتمال الأعلى منهما.
هل الجنين ذكراً أم أنثى؟
وعند ولادته كلّ من له نصيب من التركة ينتظر.
تمت الولادة. 
واستقبل الجنين الحياة بصرخة ثم مات.
هنا شهدت ” القابلة ” أنّه استهل الحياة حيّا ثم مات.
قسّم القضاء التركة فأعطى المولود حظّه من التركة.
ثم قسّم نصيبه على ورثته فهو وارث وموروث
هنا : شهادة القابلة وحدها غيّرت مصير الورثة.
هل بقي عندك شك ان شهادة المرأة بشهادة رجلين ؟

شهادة المرأة بشهادة رجلين :
_______________
مثال :
إذا شهدت طبيبة النساء بأن الفتاة بكر تقبل شهادتها عند القضاء بشهادة رجلين
اليس كذلك اختاه ؟

ليس دائما شهادة الرجل تعدل شهادة امرأتين.
بل العكس ايضاً صحيح .
مثال :
سيارة فيها الزوج ( السائق ) وبجانبه زوجته ومعهما الخادمة .
الان : 
حصل حادث بين سيارتين، مات بسببه الزوج السائق وزوجته ونجت الخادمة، 
السؤال سيكون للخادمة الناجية :
سئلت الخادمة: من مات أولاً؟ قالت: الزوج مات أولاً،
وقدمت بعض الماء للزوجة ثم لقيت ربّها. 
أخذ القضاء الشرعي بشهادة الخادمة، فورثت الزوجة زوجها عدّة دقائق ثم ورثها أهلها.
…………….
وقد أخذ الرسول – صلى الله عليه وسلم – بشهادة المرأة التي أخبرته أنها أرضعت الزوجين .
وأجمعت الأمّة على قبول رواية المرأة لحديث النبي- صلى الله عليه وسلم ويعرف القارئ الكريم دور السنّة في التشريع وأهميتها.
فالسنة مفسّرة للقرآن، ومخصّصة لعامه، ومقيّدة لمطلقة، ومبيّنة لأحكام لم يذكرها القرآن. والرواية شهادة.
فماذا بعد الشهادة على حديث النبي – صلى الله عليه وسلم -؟

يا دعاة الحرية والتحرر 
ابسط مثال لكم على علو شأن المرأة في الاسلام 
——————————————–
كلّ أب في العالم يبذل كلّ ما يستطيع لينفق على ولده،
اليس كذلك؟
جميل جداً 
من الذي يثبت لك ايها الزوج ان هذا الولد ابنك انت ؟؟؟ 
اجبني ؟؟؟
ستقول فورا من غير تردد ( يثبت ذلك الكلام زوجتي وشهادتها ) 
وهذه الثقة قائمة على شهادة الفطرة بأن هذا المولود هو ابني
نعم صحيح 
اذاً : هذا هو حجم شهادة المرأة عندنا في الاسلام .
……
فهل شهادة المرأة نصف شهادة الرجل دائما؟

والله نسأل التوفيق والسداد لما فيه عزة الإسلام والمسلمين.
والحمد لله رب العالمين.

نائب الأمين العام لهيئة العلماء والخطباء والدعاة الأحرار في سوريا

الشيخ عمر الفاروق البكري

14 جمادى الاخرة 1437 للهجرة
الموافق لـ 24 آذار 2016 للميلاد