فتوى و بيان خاص حول حكم انتخاب رئيس لسوريا

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان خاص حول حكم انتخاب رئيس لسوريا
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
فإن هيئة العلماء والخطباء والدعاة الأحرار في سوريا تعلن براءتها أمام الله ومن ثم العالم اجمع انها بريئة من كل من يذهب او يساهم في هذه الانتخابات التي اقل ما قيل فيها انها جريمة في حق الانسانية فضلاً عن كونها هزلية ويندى لها جبين كل انسان حر .
ثم ان من شروط الحكم في الاسلام ان يكون الحاكم مسلما لقوله تعالى:
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ} النساء: 59 (. أي منكم أيها المسلمون، فهو من المسلمين ) . وليس من اعدائهم .
ولقوله تعالى: {وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلًا}
(النساء: 141) .
ولقوله تعالى: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لَا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ} (آل عمران: 118).
فبعد كل ما عرفناه من كفر هذا الحاكم الذي يجري انتخابه الان في بلدنا الحبيب سوريا بل ولا يوجد من هو اكفر منه على وجه الارض اطلاقاً ، بل انه منح شيعة حزب الله في الضاحية الجنوبية وجنوب لبنان هويات سوريه لانتخابه في السفارة السورية في بيروت وبعد كل ما بيناه من آيات وغيرها كثير من الاحاديث نتبين حرمة الخوض في هذه الانتخابات والسعي اليها باية وسيلة هو كفر وشراكة في الاجرام الذي يقع على اهلنا في سوريا لأن من شروط الحكم ومقاصده في الاسلام هو حراسة الدين وحفظه وتطبيقه بين افراد المجتمع داخلياً وخارجياً ودفع الأذى عن المسلمين وغير المسلمين الذين يعيشون تحت حكم هذا الرئيس ، امّا وقد حصل العكس تماماً وقد ابيدت الأحجار والأشجار قبل البشر مسلمين وغير مسلمين فإنه يتوجب على المسلمين وغيرهم ممن يعيشون في هذا البلد رفع الظلم عن انفسهم وليس التصفيق للقاتل من جديد وبناء عليه نقرر :
نحن هيئة العلماء والخطباء والدعاة الاحرار في سوريا نجرّم كل من يذهب للانتخابات باية وسيلة ومن يوصل صوته فهو شريك في القتل والدمار وسوف يحال للمحاسبة

الآمين العام لهيئة العلماء والخطباء والدعاة الاحرار في سوريا 

الشيخ سمير الإبراهيم