أبريل 2016

تتقدم هيئة العلماء والخطباء والدعاة الأحرار في سوريا بجزيل الشكر والعرفان الى فضيلة الشيخ العلامة الدكتور محمد أبو الهدى اليعقوبي

تتقدم هيئة العلماء والخطباء والدعاة الأحرار في سوريا بجزيل الشكر والعرفان الى فضيلة الشيخ العلامة الدكتور محمد أبو الهدى اليعقوبي لما قدمه من خدمة للاسلام والمسلمين وخاصة احتضان أسر الشهداء والرعاية الصحية للسورين

اقرأ المزيد

تتقدم هيئة العلماء والخطباء والدعاة الأحرار في سوريا بجزيل الشكر والعرفان الى فضيلة الشيخ الداعية الدكتور يوسف خطار محمد

تتقدم هيئة العلماء والخطباء والدعاة الأحرار في سوريا بجزيل الشكر والعرفان الى فضيلة الشيخ الداعية الدكتور يوسف خطار محمد لما قدمه من خدمة للاسلام والمسلمين في مجال الدعوة والارشاد

اقرأ المزيد

تتقدم هيئة العلماء والخطباء والدعاة الأحرار في سوريا بجزيل الشكر والعرفان الى جمعية المأوى الدوليةلحصائد الخير بايطاليا

تتقدم هيئة العلماء والخطباء والدعاة الأحرار في سوريا بجزيل الشكر والعرفان الى جمعية المأوى الدوليةلحصائد الخير بايطاليالما تقوم به من خدمة للإسلام والمسلمين وخاصة في سوريا الجريحة

اقرأ المزيد

ترجمة الشيخ الداعية محمد محمود الحسواني رحمه الله

الشيخ الداعية محمد الحسواني : عالم جليل وداعية ورع صاحب علم غزير وفقيه جديرمن رأه هابه ومن تقرب منه أحبه متمثل بالسنة صاحب وجه حسن مربي يتتلمذ على يديه العديد من الدعاة والخطباء مرشد بالكتاب والسنة يتحدث بفصاحة لم أرلها مثيل الا القليل حمصي تربى في احضان مسجد بن الوليدله عديد من المؤلفات والتسجيلات متواضع رقيق …. 

10515112_777211619000413_589075693320438267_o 10900027_777210275667214_1704930786591993559_o
مولده : حمص 1959 درس الابتدائية في مدرسة عمر بن عبد العزيز درس الاعدادية في مدرسة عزت الجنديانتقل الى الدراسة الشرعية الى المعهد الشرعي العلمي في مسجد خالد بن الوليد واتم الدراسة المتوسطة فيه حيث تخرج منه بالدرجة الاولى وتم اختصار سنة له لتفوقه في دراسته توجه الى مصر لاستكمال دراساتة العليا والتحق بجامعة الازهر وتخرج منها حاصلا على اجازة العالمية في الشريعة والقانون

10896881_777211419000433_8848374008628396382_n
التقى بالامام الشعراوي ودعاله بعد ان وضع يده على رأسه وحافة رقبتة كما التقى المقرئ عبد الباسط عبد الصمد والامام محمد الغزالي حيث استفاد الكثير من محاضراته عاد الى حمص عام 1985وعمل في مساجدها اماما وخطيبا حتى توفي رحمه الله عمل خطيبا في مسجد ابي الحسن الشاذلي  وجامع التيسير  والعديد من مساجد مدينة حمصله العديد من المحاضرات في مختلف المحافظات السورية

ومن أبرز مشايخه العلماء الأجلاء رضي الله عنهم وأرضاهم في مدينة حمص المباركة
1-السيد الشريف المربي رضا العبيد الحسيني الشاذلي رضي الله عنه .
2– الشيخ العلامة : أحمد الكعكة رحمه الله تعالى .
3– الشيخ العلامة : محمود جنيد رحمه الله تعالى .
4– الشيخ العلامة : محمد جندل الرفاعي رحمه الله تعالى .
5– الشيخ العلامة : محمد جميل مدور رحمه الله تعالى .
6– الشيخ العلامة : وصفي المسدي رحمه الله تعالى .
وغيرهم من مشايخ حمص الكرام رضي الله عنهم .
ومن غير حمص :
1 – الشيخ الحافظ المتقن القارئ المقرئ شيخ قراء مدينة حماة الشيخ مصطفى أواب .
2 – الشيخ العلامة السيد محمد متولي الشعراوي رضي الله عنه .
3 – الشيخ المجاهد الخطيب المصقع عبد الحميد بن عبد العزيز كشك رحمه الله تعالى .
وغيرهم من علماء الأزهر الشريف المبارك .
له العديد من المؤلفات منها
في ذكر مؤلفاته رضي الله عنه .
1 – كتابه  (بيني وبين ربي )مطبوع .
2 – كتاب (الإسراء والمعراج )مطبوع .
3 – كتاب (حقوق الزوجين ) مطبوع .
4 – كتاب ( الخطب المنبرية)4 مجلدات مخطوط .
5 – كتاب (هداية الأنام في شرح وصايا سورتي الإسراء والأنعام) مخطوط.
6 – كتاب ( اعرف عدوك ) مخطوط .
7 – كتاب (براعة الإستهلال في ولادة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ) مخطوط .
8 – كتاب (رحلتي مع القرآن “مقدمات”)مخطوط .
9 – كتاب (الإستعاذة في القرآن الكريم ) مخطوط .
10 – كتاب (البسملة في القرآن الكريم ) مخطوط .
11 – كتاب (تفسير سورة العلق ) مخطوط .
12 – عمله في كتاب الحوار الإسلامي النصراني ) مطبوع .
وغيرها من الكتب .
وله مئات من الساعات الصوتية المسجلةمنها
خطب منبرية –تفسير الاستعاذة والبسملة-ومقدمات رحلتي مع القرآن

أخيرا : في ذكر وفاته رضي الله عنه ورحمه رحمة واسعة .
اشتد عليه رضي الله عنه المرض قبل وفاته بأربعة أيام وأدخل العناية المشددة في مستشفى البر والخدمات الإجتماعية في مدينة حمص ثم أجريت له عملية القلب المفتوح وبقي تحت الأجهزة إلى أن توفاه الله سبحانه وتعالى صبيحة يوم الأحد الموافق 16 – 1 – 2011 م عن عمر بلغ احدى وخمسين سنة وأشهر الساعة العاشرة ضحا تقريبا ثم غسل وكفن في نفس المستشفى وحمل جثمانه الطاهر إلى مسجد سيدنا خالد بن الوليد ليصلى عليه عقب صلاة العصر من ذالك اليوم وصلى عليه شيخنا السيد المربي الشاذلي رضا العبيد حفظه الله تعالى إماما وحشد كبير من العلماء وطلبة العلم والمحبين وشيع جثمانه الطاهر المبارك من ثم إلى مقبرة الكثيب إلى جوار صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وجوار ساداتنا من أهل العلم والتقى في جنازة مهيبة عظيمة واتفعت الأصوات خلفها بالتهليل وذكر الله سبحانه وتعالى ووري عليه التراب قبيل صلاة المغرب فرحمه الله تعالى رحمة واسعة وجزاه الله تعالى عن هذه الأمة خيرا فقد بلغ وعلم وربى عاش داعيا إلى الله ومات داعيا إليه وكان آخر مانطق به وهو على فراش الموت وحوله الأطباء والممرضين الوصية بالصلاة وفضلها نسأل الله لنا ولجميع المسلمين حسن الختام على الإيمان إنه ولي ذالك والقادر عليه وصلى الله على سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين والحمد لله رب العالمين .
*************************
بقلم  تلميذه الشيخ سمير احمد الابراهيم

اقرأ المزيد

من فتاوى الهيئة : هل عمل المحامي حلال ام حرام

 

ما قول أهل العلم الشرعي في التوكيل في المخاصمات أو عمل المحامي في التوكل عن أحد المتخاصمين لتمثيله أمام القضاء لإحقاق الحق ونصرة المظلومين، وذلك لقاء أجر معين متفق عليه،
وأن يتخذ ذلك مهنةً دائمةً له ؟
………………………..
الجواب وبالله التوفيق:
***************
المحامون لإحقاق الحق ونصرة المظلومين:
*******************************
 الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد رسول الله وبعد:
قال تعالى:
(( :إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ وَلَا تَكُنْ لِلْخَائِنِينَ خَصِيمًا)) النساء105.
وقوله أيضاً : (( فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا )) النساء65.
***
 
الأصل في المحاماة وعمل المحامي الانتصار للحق والدفاع عن المظلومين،فإذا كانت المحاماة محصورةً بهذا القيد فيا مرحباً بها بل لا يبعد أن تصبح واجباً من الواجبات لقوله تعالى :
 
(( وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَان ))
المائدة2
وهذا هو الحق فماذا بعد الحق إلا الضلال….؟.
………..
ولقوله صلى الله عليه وسلم :
“…ومَن كَشَف عَن مُسلِمٍ كُربَةً فِي الدُّنيا كَشَف الله عَنهُ كُربَةً مِن كُرَبِ يَومِ القِيامَةِ ، والله فِي عَونِ المُسلِمِ ما كان فِي عَونِ أَخِيهِ”
الدار قطني.
***
وفي هذا المعنى آيات كثيرة وأحاديث متعددة أن النبي صلى الله عليه وسلم وكل في كثيرٍ من أعماله.
والوكالة في اللغة تطلق ويراد بها:
1- إما الحفظ، كما في قوله تعالى: {وقالوا: حسبنا الله ونعم الوكيل}
أي الحفيظ.
آل عمران173.
2- وإما التفويض، كما في قوله سبحانه: {وعلى الله فليتوكل المتوكلون} إبراهيم12/14.
{إني توكلت على الله ربي وربكم} هود56 .
ويقال: وكل أمره إلى فلان: أي فوضه إليه واكتفى به.
وعند الفقهاء يراد بها المعنيان، وإن كان المعنى الأول تبعياً .والثاني هو الأصل.
وعبارة الحنفية في تعريفها: هي إقامة الشخص غيره مقام نفسه في تصرف جائز معلوم.
أو هي: تفويض التصرف والحفظ إلى الوكيل.
وعبارة المالكية والشافعية والحنابلة في تعريفها: هي تفويض شخص ماله فعله مما يقبل النيابة إلى غيره
ليفعله في حياته.
= وضابط ما يقبل النيابة هو ما يأتي :
هو كل تصرف جائز للشخص مباشرته بنفسه ولو من حيث المبدأ فهو جائز له التوكيل فيه.
……………………..
والناس قديماً وحديثاً بحاجة يومية إلى الوكالة في كثير من أحوالهم وأمورهم، إما انشغالاً وإما مرضاً وإما سفراً وإما عجزاً عن الأمر كتوكيل المحامين في الخصومات، والخبراء بالبيع والشراء في التجارات،أو المهندسين والأطباء وأصحاب المهن كلٌ في اختصاصه.
………………..
إذ أقرتها الشرائع السماوية،قال تعالى في القرآن الكريم حكاية عن أصحاب الكهف:
{فابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة، فلينظر أيها أزكى طعاماً فليأتكم برزق منه..} الكهف19/18.
وفي السنة النبوية: وكَّل النبي صلى الله عليه وسلم حكيم بن حزام (أو عروة البارقي) بشراء شاة أضحية .
ووكل عمرو بن أمية الضمري في زواج أم حبيبة بنت أبي سفيان وهي بالحبشة .
ووكل في القيام بأعمال الدولة كجباية الزكاة وإدارة الجيش وولاية الأقاليم.
…………………………
الوكالة بأجر: تصح الوكالة بأجر، وبغير أجر، لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يبعث عماله لقبض الصدقات، ويجعل لهم عمولة .
فإذا تمت الوكالة بأجر، لزم العقد، ويكون للوكيل حكم الأجير، أي أنه يلزم الوكيل بتنفيذ العمل، وليس له التخلي عنه بدون عذر يبيح له ذلك،وإذا لم يذكر الأجر صراحة حكم العرف:فإن كانت مأجورة عادة كتوكيل المحامين وسماسرة البيع والشراء لزم أجر المثل. وإن كانت غير مأجورة عرفاً، كانت مجاناً، أو تبرعاً، عملاً بالأصل في الوكالات: وهو أن تكون بغير أجر على سبيل التعاون في الخير.
……………………
وهذا النوع لا يلزم فيه المضي في العمل، بل للوكيل التخلي عنه في أي وقت.
(ما لم يترتب على الموكل ضررٌ من جهةٍ أخرى بسبب هذا التخلي) وهذا مذهب الحنفية والمالكية والحنابلة.
وقال الشافعية: الوكالة ولو بجُعل جائزة أي غير لازمة من الجانبين.
…………………………..
صلاحية الصلح والإبراء: لا يملك الوكيل بالخصومة عند الحنفية والشافعية المصالحة عن الحق الموكل به
ولا الإبراء عنه
توكيل الوكيل بالخصومة غيره: ليس للوكيل بالخصومة أن يوكل غيره،إلا إن أذن له الموكل؛لأن الناس متفاوتون في الكفاءة في الخصومة، وقد رضي الموكل برأي الوكيل لا برأي غيره .
ا.هـ الفقه الإسلامي وأدلته.
………….
وللمرحوم ( بإذن الله ) الشيخ مصطفى الزرقا كلام جيد حول هذا الرأي أسوقه للفائدة:
قال يرحمه الله:
إن المحاماة وكالة بالخصومة بالنظر الفقهي، وهذه الوكالة جائزة شرعًا في نظر الفقهاء، بل لها حالات لا يجوز فيها عزل وكيل الخصومة إذا تعلق بالوكالة حق لغير الموكل
(كما لو أراد المدين السفر فطلب الدائن منعه ليتمكن من مخاصمته قضائيًا فوكل عنه بالخصومة) .
***
والمحاماة في الأصل هي مهنة من يتخصص بهذه الوكالات للخصومة،فالأصل فيها الإباحة الشرعية أما كون واقعها اليوم أن القوانين التي يترافع فيها المحامي فيها مخالفات للشريعة (وليس كل ما فيها مخالفًا للشريعة ) فهذه القوانين ليست من صنعه،فإثمها على صانعها،ولكن عليه :
1- أن لا يطلب في مرافعته تطبيق الحكم القانوني المخالف للشريعة .
2- وأن لا يقبل دفاعًا عن موكل مبطل.
3- وإذا ظهر له أثناء سير الدعوى أن موكله مبطل فعليه أن ينسحب منه شرعًا.
ويستطيع أن يشرط ذلك على الموكل.
يقول أحدهم : (( أنا مارست المحاماة في حلب قرابة عشر سنوات،ثم تخليت عنها للتدريس لهذا السبب لأن الذي يشرط هذه الشروط على من يريد توكليه لا يوكله !!. ))
ولكن الناس اليوم في ظل أصول المحاكمات وتعقيداتها، لا يستغنون عن توكيل المحامين الذين أصبحوا في كل البلاد هيئة عالمية لا يستغني عنها، ولو أوصينا كل مسلم متمسك بدينه بترك المحاماة، لما بقي في الميدان إلا من لا يتورعون عن حرام، وفي هذا ضرر ظاهر.
……………………….
وينطبق عليها الكلمة المأثورة أنها ضرر ضروري!!
في ظل الوضع الحالي في العالم
(هذا الكلام نابعٌ من اليأس في التغيير من القوانين الوضعيَّة والأرباب المتألهين القائمين عليها).
ويمكن أن تبرر بأن القاضي يمكن أن يصدر حكمًا جائرًا حتى على الطرف المبطل، فالمحامي عنه يريد أن يحول ضد ذلك. والله أعلم .
ا.هـ أرشيف ملتقى الحديث.
…………………………………….
«والوكيل في الخصومة لا يقبض المال المخاصم فيه»
أفادنا المؤلف – الشيخ مصطفى الزرقا – أولاً أنه يجوز التوكيل في الخصومة، يعني يجوز أن توكل شخصاً أن يخاصم عنك.
وهل يجوز قبول هذه الوكالة أو لا؟
في ذلك تفصيل فلا يخلو من أحوال ثلاثة:
– إما أن تعلم أنه محق، أو تعلم أنه مبطل، أو تتردد.
– فإن علمت أن الموكل محق لكن خصمه خَصِمٌ جَدِلٌ، فهنا يجوز لك أن تقبل الوكالة في الخصومة، بل قد نقول: إنه يُشرع أو يجب؛لأن في هذا استنقاذاً لحق أخيك،ونصرة له وللظالم ـ أيضاً ـ أما نصرته؛ فلأنك سبب لوصول الحق إليه، وأما نصرة الظالم؛ فلمنعه من الظلم.
– وإذا علمت أنه مبطل لكنه اختار هذا الوكيل؛ لأنه وكيل جدلي يستطيع أن يقلب الباطل حقّاً، والحق باطلاً، فهنا لا يجوز أن تقبل هذه الوكالة؛
لقوله تعالى : {وَلاَ تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ} المائدة 2 .
– وإذا ترددت فالسلامة أولى، أي: لا تقبل الوكالة،
فالإمام أحمد ـ يرحمه الله ـ يقول: لا يعدل بالسلامة شيئاً، ولا سيما في أوقاتنا هذه عند تغير الزمان
واختلاف الذمم.
فالذين يتوكلون ويسمون (بالمحامين)، فالمحامي إذا قال: هل يجوز أن أشتغل بالمحاماة؟
نقول: في هذا تفصيل،إن كنت تحامي عن شخص عاجز عن دفع الظلم عن نفسه فهذا خير،وهو دائر بين
الوجوب أو الاستحباب،
وإن كنت تحامي من أجل أن تحصل على المال، سواء كان صاحبك محقاً أو مبطلاً، فهذا لا يجوز،
وإن علمت أنه مبطل صار ذلك أشد تحريماً.
……………….
نرجع الآن ونقول: هل يجوز أن يوكل الإنسان من يخاصم عنه؟ الجواب: نعم، يجوز.
فإذا قيل: ما الدليل؟
قلنا: لا حاجة لطلب الدليل؛ لأن الأصل في المعاملات الحل، فأي إنسان يطالبك بدليل أي معاملة، فقل:
الدليل عليك أنت، هات الدليل على التحريم وأنا ألتزم به.
فإذا وكله في الخصومة فله ذلك ولكن هل يملك المحامي أو الوكيل أن يقبض عن الموكل المال الذي تم التوكيل عليه ،إنه لا يملك القبض، فإذا وكل زيد عمراً أن يخاصم عنه خَصْمَه (في مالٍ أياً كان نوعه)،
فخاصمه وحكم القاضي للموكل، فهل للوكيل أن يقبض ما حصلت فيه الخصومة؟
يقول صاحب زاد المستقنع : لا؛
لأن اللفظ لا يتناول القبض، ولأنه ربما يرضى في وكالة الخصومة من لا يرضاه في وكالة القبض، فربما يكون هذا الرجل قويّاً في الخصومة لكنه غير أمين، وربما لو قبض المال ذهب وأفسده، أو ادعى التلف، أو يؤذي صاحب المال في تخليصه منه، فقد أوكِّل أنا في الخصومة من لا أرضاه في القبض.
***
وقال بعض أهل العلم: يُنظر في ذلك إلى قرائن الأحوال، فإذا كان الوكيل في الخصومة في بلد غير الموكل، فهنا القرينة تقتضي أن يقبض؛ لأن الموكل ليس حاضراً حتى يُقال: إن الموكل هو الذي يقبض، وقد جرت العادة في مثل هذا أن الوكيل في الخصومة يقبض، إلا إذا نهاه وقال: أنت وكيلي في الخصومة ولكن لا تقبض شيئاً،
فهنا لا يقبض على كل حال.
وحينئذ نقول: على القول الراجح لا تخلو المسألة من ثلاث حالات:
الأولى: أن يقول: أنت وكيلي في الخصومة والقبض، فهنا يملك الخصومة والقبض.
الثانية: أن يقول: أنت وكيلي في الخصومة لا في القبض، فيكون وكيلاً في الخصومة ولا يقبض.
الثالثة: أن يسكت، فالمؤلف يرى أنه لا يقبض.
………………..
والراجح أنه يرجع في ذلك إلى قرائن الأحوال، فإن دلت القرينة على أنه يقبض قبض، وإلا فلا، وإذا قلنا بهذا القول ولم يقبض صار مفرطاً فيكون عليه الضمان.قوله:
«والعكس بالعكس».
***
الوكيل في القبض له أن يخاصم، يعني لو قلت: يا فلان أنت وكيلي، اقبض حقي من زيد، فإذا طلب الحق من زيد، فقال زيد: ليس له عندي شيء فأنكر، فهنا نحتاج إلى خصومة، فهل يملك الوكيل في القبض أن يخاصم؟
نعم والتعليل؛ لأنه قد لا يتأتى القبض إلا بخصومة، فالخصومة قد تكون أحياناً هي التي يتمكن بها من القبض، فلهذا إذا وكله في القبض فله أن يخاصم، هكذا قال المؤلف ـ يرحمه الله ـ وأطلق،ولكن في الإطلاق نظر؛لأنني قد أثق به في القبض لكنني لا أعتمد عليه في الخصومة؛لكونه رجلاً ضعيفاً لا يمكنه أن يحاجج ولا يعرف أن يخاصم وصاحبي الذي أنا أطلب منه رجل قوي في الخصومة، فيقول له: ما عندي لك شيء، ولا عندي لموكلك شيء، وإذا خاصم وكيلي في القبض غلبه، فهذا الكلام الذي قاله المؤلف فيه نظر.
بل نقول: إذا وكله في القبض، فإنه لا يملك الخصومة، إلا إذا قال: وإن احتجت إلى خصومة فخاصم، فإذا وكله في القبض ثم ذهب إلى الغريم، وقال: ليس عندي شيء، فهنا يرجع إلى موكله ويقول: الرجل أنكر، فهل توكلني أن أخاصم أو توكل غيري؟
لأن الإنسان ليس ملزماً، إذا وكل في شيء أن يتمه؛ لأن الوكالة عقد جائز،
ا.هـ الشرح الممتع على الزاد المستقنع لمحمد العثيمين.
……………………..
وقد طرح هذا السؤال على لجنة الإفتاء بالكويت،هل يجوز عمل المحامي المعاصر؟
وهل يوجد حالة تجوز والأخرى لا تجوز؟
وهل يجوز أن يعمل عند المحامي في مكتبه مسلم؟
* أجابت اللجنة بما يلي:
– نعم يجوز عمل المحاماة، إذا كان لا يعلم أن القضية التي يرافع فيها قضية باطلة، لأن ذلك من باب الوكالة في الخصومة، وهي مشروعة على ما بين الفقهاء في كتاب “الدعوى”،
أما إذا علم أن موكله مبطل في دعواه فلا يجوز له، لأنه يعينه على الباطل،
وإذا كان يجهل حال موكله فيجوز التوكل عنه بنية معرفة الحقيقة،
فإذا ظهر له أنه محق واصل الدعوى وإلا انقطع عنها.
– ويجوز العمل في مكتب المحاماة بالوظائف المساعدة للمحامي على أن يمتنع من المشاركة في أي عمل تبيّن له أنه إعانة على الإثم والعدوان.والله أعلم.
ا.هـ الفتاوى الشرعية الصادرة عن قطاع الإفتاء بالكويت.
***
وقد أجاب الدكتور الشهيد – بإذن الله – عبد الله عزام على نفس السؤال قائلاً:
وعمل (المحامين) المحامي الذي يرافع في هذه المحاكم الوضعية عمله حرام، وراتبه حرام.
وأذكر أننا اجتمعنا سبعة من أساتذة كلية الشريعة في الجامعة الأردنية، ودار بيننا نقاش حول عمل المحامي، ووصلوا إلى نتيجة أن عمل المحامي حلال
بالشروط التالية:
 
أ- أن لا يرافع في قضية يناقض حكمها حكم الله.
ب- أن لا يرافع في قضية إلا وهو يظن أن صاحبها مظلوم.
ج- إذا رافع في قضية وتبين له أن موكله ظالما أو ليس على الحق يجب عليه أن ينسحب أثناء القضية.
أما أنا فلا زلت مطمئناً بحرمتها ومتيقناً بأن عمل المحاماة في ظل القوانين الوضعيه حرام مطلقا.
ا.هـ مفهوم الحاكمية في فكر الشهيد ( باذن الله ) الدكتور الشيخ عبد الله عزام.
…………………………………………
والمراد بتوكيل المحامي بأي قضية هنا استنابة الانسان غيره فيما يقبل النيابة .
– مشروعيتها :
**************
وقد شرعها الإسلام للحاجة إليها ، فليس كل إنسان قادرا على مباشرة أموره بنفسه فيحتاج إلى توكيل غيره ليقوم بها بالنيابة عنه ، جاء في القرآن الكريم قول الله سبحانه عن يوسف أنه قال للملك ” اجعلني على خزائن الأرض إني حفيظ عليم “
– وجاءت الأحاديث الكثيرة تفيد جواز الوكالة ، منها أنه صلى الله عليه وسلم ، وكل أبا رافع ورجلا من الأنصار فزوجاه ميمونة رضي الله عنها – وثبت عنه ، صلى الله عليه وسلم ، التوكيل في قضاء الدين ، والتوكيل في إثبات الحدود واستيفائها ، والتوكيل في القيام على بدنه وتقسيم جلالها وجلودها ، وغير ذلك .
– وأجمع المسلمون على جوازها بل على استحبابها ، لأنها نوع من التعاون على البر والتقوى الذي دعا إليه القرآن الكريم وحببت فيه السنة ،
– يقول الله سبحانه ” وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان “
– ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم ” والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه “
– وقد حكى صاحب البحر الإجماع على كونها مشروعة .
– وفي كونها نيابة أو ولاية وجهان : فقيل : نيابة ، لتحريم المخالفة ،
– وقيل : ولاية لجواز المخالفة إلى الأصلح ، كالبيع بمعجل وقد أمر بمؤجل .
…………………………
– أركانها :
**********
الوكالة عقد من العقود الجائزة ، فلا تصح إلا باستيفاء أركانها من الإيجاب والقبول ، ولا يشترط فيهما لفظ معين بل تصح بكل ما يدل عليهما من القول أو الفعل.
– ولكل واحد من المتعاقدين أن يرجع في الوكالة ويفسخ العقد في أي حال .
لأنها من العقود الجائزة أي غير اللازمة.
– والوكالة قد تكون تبرعا من الوكيل وقد تكون بأجر لأنه تصرف لغيره لا يلزمه فجاز أخذ العوض عليه ،
شروطها:
*******
والوكالة لا تصح إلا إذا استكملت شروطها،وهذه الشروط منها شروط خاصة بالموكل ومنها شروط خاصة بالوكيل ، ومنها شروط خاصة بالموكل فيه ، أي محل الوكالة .
– شروط الموكل :
******************
ويشترط في الموكل أن يكون مالكا للتصرف فيما يوكل فيه ، فإن لم يكن مالكا للتصرف فلا يصح توكيله: كالمجنون والصبي غير المميز ، فإنه لا يصح أن يوكل واحد منهما غيره ، لان كلا منهما فاقد الأهلية ، فلا يملك التصرف ابتداء .
– أما الصبي المميز فإنه يصح توكيله في التصرفات النافعة له نفعا محضا ،
مثل التوكيل بقبول الهبة والصدقة والوصية .
– فإن كانت التصرفات ضارة به ضررا محضا مثل الطلاق والهبة والصدقة فإن توكيله لا يصح .
………………………..
– شروط الوكيل :
****************
ويشترط في الوكيل أن يكون عاقلا ، قالت الحنابلة : إن قال بع هذا بعشرة فما زاد فهو لك صح البيع وله الزيادة ، وأما الصبي المميز الرشيد، فإنه يجوز توكيله عند الأحناف لأنه مثل البالغ في الإحاطة بأمور الدنيا،ولان عمرو ابن السيدة أم سلمة زوَّج أمه من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكان صبيا لم يبلغ الحلم بعد .
– ………………
– شروط الموكل فيه :
********************
ويشترط في الموكل فيه أن يكون معلوما للوكيل أو مجهولا جهالة غير فاحشة ، إلا إذا أطلق الموكل كأن يقول له : اشتر لي ما شئت ، كما يشترط فيه أن يكون قابلا للنيابة .
– ويجري ذلك في كل العقود التي يجوز للإنسان أن يعقدها لنفسه: كالبيع والشراء والإجارة وإثبات الدين والعين والخصومة والتقاضي والصلح وطلب الشفعة والهبة والصدقة والرهن والارتهان والإعارة والاستعارة والزواج.
– ا.هـ فقه السنة.
………………………
– وفي النهاية :
***************
وبناءً على ما تقدم فإنَّ عمل المحامي كعمل الممرض أو الطبيب أو المهندس أو المعلم أو التاجر في أي مهنة،فإذا صدق ونصح وأفاد فعمله صحيح وأجره حلال إن كانت نيته إحقاق الحق ونصرة المظلومين وطبق شروط عمل المحامي المسلم هذا أولاً.
– وثانياً: وأما إن كان لا يبالي في سبيل الحصول على المادة أي طريق يسلكه فلا شك أنه محام عن المادة لاعن الحق ولا عن المظلومين .
– وثالثاً: ما ذهب إليه فضيلة شيخنا مصطفى الزرقا مقبول حينما قال ذلك لأنَّ أحكام القانون الوضعي هي المسيطرة ولم تكن هناك ولا مجرد فكرة للتخلص منها لأن النظام الدكتاتوري وعيون المخابرات تراقب أنفاس الناس وتحصيها،والويل لمن أشار إلى الباطل ولو ببنت شفة،وبناءً عليه فكان جواب شيخنا من باب الرمد أهون من العمى ،ولكن هل العمى مقبول كلا وألف كلا.
………………………..
وأما جواب الشهيد – بإذن الله – عبد الله عزام فهو الجواب السديد والحكم الصحيح الأكيد مادامت صحت النيات وصدقت في مشروع التغيير وأن الله لا يغير ما بقومٍ حتى يغيروا ما بأنفسهم فإن مقاطعة المحامين لتلك القوانين المستوردة مع العمل في نصرة تحكيم شرع الله فأنه يؤثر تأثيراً بليغاً وإلا فيكون عمل المحامي في تلك الحالة تطويلاً لعمره وتقويةً للدكتاتور القائم على فرضه والحق واضح والحق أحق أن يتبع.
 
قال تعالى : (( فَذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمُ الْحَقُّ فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلَّا الضَّلَالُ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ )) يونس32.
 
والله نسأل أن يجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه
والحمد لله رب العالمين.

نائب الأمين العام لهيئة العلماء والخطباء والدعاة الأحرار في سوريا

الشيخ عمر الفاروق البكري

27 جمادى الاولى 1437 للهجرة
الموافق لـ 7 آذار 2016 للميلاد

اقرأ المزيد

توصيات الملتقى العلمي لمكتب الدعوة والارشاد المنعقد في اسكندرون 2-3 نيسان

توصيات الملتقى العلمي لمكتب الدعوة والارشاد المنعقد في اسكندرون 2-3 نيسان

أ- تعميق الدراسة حول معالجة الغلو الفكري والسلوكي.

– ب- نشر مقالات لترسيخ الأخلاق في الوسط الدعوي

– ج- الاجتهاد بالوسائل أو اللقاءات للارتقاء بالحال النوراني في الوسط الدعوي

.- د- الدعم العلمي والدعوي للمخيمات بحسب المتاح.

– ه_- تسليط الضوء على أزمات الداخل السوري كمحاولة للمساهمة الدعوية في إعانة أهلنا فيها

5b29e7d7-432a-4722-8b78-c2c6a8519947 6bba7457-cd16-4b02-b1cf-656c57deda25 (1) 8d185e5a-fe0f-4971-a1d0-48bb6b645be5 72d06d2d-3464-4eae-b3b5-305c46425d62 75ce4f5b-bb6c-474e-af11-5ebc1ccf9103 3537062f-1436-4e53-b954-1889a7b671ca d494d790-fbf5-41a8-a4f3-517f774140b4 da90a4b6-33d5-430b-90ef-b0057dfafff9 f260b30f-2d53-4033-9768-8e1920471d6b

اقرأ المزيد